أندرويدأخبارالهواتف الذكيةتطبيقات الاندرويد

آبل وجوجل تفرضان إعادة التفكير في الإعلانات

قال موريس ليفي Maurice Levy من Publicis Groupe إن تحركات الخصوصية الرقمية من آبل وجوجل تجبر صناعة الإعلان على إعادة النظر في الطريقة التي تعمل بها.

وأشار رئيس مجلس إدارة ثالث أكبر شركة إعلانية في العالم إلى إن التغييرات التي طرأت على نظام iOS للهواتف الذكية ومتصفح الويب جوجل كروم تعني أن المعلنين مضطرون إلى إعادة النظر بالطريقة التي يعملون بها.

وأضاف: الخصوصية مهمة للغاية. وأعتقد أن اهتمام هذه المنصات بخصوصية المستهلكين والعملاء هو أمر مهم للغاية. ولكن هذا يؤدي إلى إعادة النظر في الطريقة التي نعمل بها.

وبدأت آبل هذا العام بإجبار مطوري التطبيقات عبر منصاتها على طلب الإذن قبل أن يتمكنوا من جمع المعرفات الفريدة. التي يستخدمها المعلنون لاستهداف إعلانات الأجهزة المحمولة وقياس مدى فعاليتها.

وكانت الشركة قد حظرت استخدام ملفات تعريف ارتباط الطرف الخارجي غير المصرح بها – التي يعتمد عليها العديد من المعلنين لتتبع مستخدمي الإنترنت وخدمتهم بإعلانات مخصصة – عبر متصفحها للويب سفاري.

وتخطط جوجل الآن أيضًا للتخلي عن ملفات تعريف الارتباط للجهات الخارجية عبر متصفحها للويب جوجل كروم. وهي في طور البحث عن بديل.

وفي الأسبوع الماضي، قالت شركة التكنولوجيا العملاقة إنها تمنح هيئة تنظيم المنافسة البريطانية رأيًا في اقتراحها لاستبدال ملفات تعريف الارتباط.

اقرأ أيضًا: أفضل ساعة ذكية في عام 2020

وأدت هذه الخطوة إلى صراع داخلي في صناعة التكنولوجيا، وتبعًا لذلك تنازعت فيسبوك وآبل حول تحديثات خصوصية الأخيرة.

ومن المحتمل أن تكون فيسبوك واحدة من أكثر الشركات تأثرًا بتغييرات نظام التشغيل iOS من آبل. وقد كانت تدفع نحو خطوط أعمال جديدة مثل التسوق عبر الإنترنت في محاولة لتخفيف الضربة.

وقال ليفي إن استحواذ شركة Publicis Groupe على شركة البيانات Epsilon بقيمة 4.4 مليارات دولار يجب أن يساعد في حماية عملاق التسويق من تداعيات تغييرات خصوصية آبل وجوجل.

اقرأ أيضًا: جوجل جعلت من الصعب العثور على إعدادات الخصوصية

ضريبة التكنولوجيا:

تواجه آبل وجوجل وشركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى تدقيقًا متزايدًا من المنظمين في جميع أنحاء العالم حول كل شيء بدءًا من حجمها الهائل إلى مقدار الضرائب التي يدفعونها.

علاوة على ذلك وافقت مجموعة الدول السبع الأغنى هذا الشهر على صفقة تاريخية لوضع حد أدنى عالمي لضريبة الشركات بنسبة 15 في المئة.

وتهدف هذه الخطوة إلى حد كبير إلى معالجة التهرب الضريبي من الشركات الرقمية العملاقة مثل جوجل وآبل وفيسبوك وأمازون. وذلك عبر نظام ضريبي جديد مرتبط بالأماكن التي تقوم فيها الشركات المتعددة الجنسيات بأعمال تجارية بدلاً من مقرها الرئيسي.

اقرأ أيضًا: عمالقة التكنولوجيا يواجهون زيادة في الضرائب

وقال ليفي: أعتقد أن القرار الذي تم اتخاذه هو قرار جيد للغاية. بالإضافة إلى ذلك أعتقد أنه من الطبيعي أن يقوم شخص ما يعمل في بلد ما بدفع الضرائب في ذلك البلد.

وأضاف: 15 في المئة ليس مبالغًا فيه. إنه الحد الأدنى الذي أعتبره عادلًا. وأعتقد أن مجموعة العشرين قد تقبل هذا النوع من الحل.

وبالنظر إلى أن جميع هذه المنصات لها سقف سوقي للتقييم يتجاوز مئات المليارات – وأحيانًا تريليون – فمن المهم أن تساهم في الضرائب في البلد الذي تعمل فيه.

اقرأ أيضًا: عمال أمازون في ألمانيا يُضربون مرة أخرى


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock