أخبارعملات مستقبلية

شركة قابضة أمريكية توقف أعمال التعدين بعد هبوط بيتكوين إلى ما دون ٤ آلاف دولار


على الرغم من أن أسواق العملات المشفرة قد تعافت قليلًا بعد عمليات البيع المكثفة في منتصف مارس، إلا أن سعر بيتكوين (BTC) المتعثر أدى إلى عدم استقرار وإغلاق ملحوظ في شركات تعدين العملة المشفرة.

فبعد فترة وجيزة من انخفاض بيتكوين إلى أقل من ٤٠٠٠ دولار يوم ١٣ مارس، أعلنت شركة دي بي دبليو هولدينغز، وهي شركة قابضة مدرجة في بورصة ناسداك، أنها ستغلق مؤقتًا نشاطها في مجال تعدين العملات الرقمية، ديجيتال فارمز.

تقوم شركة دي بي دبليو بإخطار هيئة الأوراق المالية والبورصات بشأن عدة تغييرات في أعمالها فيما يتعلق بفيروس كورونا

وفقًا لتحديث أعمال بتاريخ ١٨ مارس مقدم إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، فإن تعليق ديجيتال فارمز يأتي إلى جانب عمليات الإغلاق والتغييرات الأخرى في دي بي دبليو استجابة لوباء كوفيد-١٩.

ومع ذلك، في حين أن التغييرات في الشركات الأخرى في دي بي دبليو ترتبط ارتباطًا مباشرًا بتأثير كوفيد-١٩، يقال أن ديجيتال فارمز معلقة بسبب الانهيار الأخير في أسعار بيتكوين. وينص المستند:

“تم تعليق عمليات تعدين العملات الرقمية في ديجيتال فارمز إلى أجل غير مسمى، ويرجع ذلك أساسًا إلى الانخفاض الحاد في سعر السوق لبيتكوين”.

كانت شركة ديجيتال فارمز تُعرف سابقًا باسم سوبر كريبتو ماينينغ، وهي شركة تعدين مملوكة بالكامل لشركة دي بي دبليو. ووفقًا لما أفاد به كوينتيليغراف، قامت ديجيتال فارمز بنشر أجهزة التعدين الخاصة بدي بي دبليو، آنت إيتر، والتي تم تطويرها بالتعاون مع عملاق التكنولوجيا، سامسونغ. وفي مايو ٢٠١٩، حصلت ديجيتال فارمز على منشأة تبلغ مساحتها ٦١٧٠٠٠ قدم مربع في الولايات المتحدة لزيادة ربحية التعدين الإجمالية من خلال الوصول إلى ٢٨ ميغاوات من الطاقة والبنية التحتية لدعم ما يصل إلى ٣٠٠ ميغاوات.

تعليق عمل ديجيتال فارمز قبل ٦٠ يومًا من التنصيف التالي لبيتكوين

جاء إعلان تعليق ديجيتال فارمز قبل حوالي ٦٠ يومًا من التنصيف التالي لمكافآت كتلة بيتكوين في مايو – وهو أحد أكثر الأحداث المتوقعة في مجتمع العملات المشفرة، والذي سيشهد انخفاض مكافآت التعدين بنسبة ٥٠٪. وهو يحدث مرة واحدة كل أربع سنوات، وقد أدى تنصيف بيتكوين تاريخيًا إلى نمو كبير في سعر العملة. ومع ذلك، يعتقد بعض لاعبي العملات المشفرة أن النصف التالي من بيتكوين سيكون له تأثير ضئيل أو معدوم على سعر بيتكوين.

على الرغم من أن بعض الفصائل في مجتمع العملات المشفرة كانت تتوقع ارتفاع بيتكوين وسط التنصيف القادم، إلا أن بيتكوين ذهبت في الاتجاه المعاكس تمامًا في مارس ٢٠٢٠. ففي ١٣ مارس، حدث التنصيف لسعر بيتكوين بدلًا من ذلك، وانخفض إلى ٣٦٠٠ دولار. وفي ذروة الهبوط، بلغت الخسائر اليومية للعملة أكثر من ٥٠٪.

يبدو أن عددًا من مشاريع تعدين العملات المشفرة قد أغلقت العمليات بسبب عدم الربحية بعد الهبوط

أدى الانخفاض الهائل في بيتكوين لاحقًا إلى عدم استقرار كبير في التعدين حيث أصبح التعدين غير مربح. حيث أفادت شركة غلاسنود لتحليل البلوكتشين أن هذا أجبر عددًا من القائمين بالتعدين على إزالة قوة الهاش الخاصة بهم من الشبكة. وبالمثل، أفادت مجموعة التعدين الصينية، إف تو بول، يوم ١٢ مارس أن عائدات التعدين اليومية لبيتكوين كانت تعاني من خسائر أكثر مما كانت عليه خلال أدنى مستويات الأسعار في نوفمبر وديسمبر ٢٠١٨.

وعندما تراجع بعض القائمين بالتعدين بسبب عدم الربحية بعد الهبوط، شهدت بيتكوين ثاني أكبر انخفاض تاريخي في الصعوبة على الإطلاق. فوفقًا لبيانات غلاسنود، انخفضت صعوبة بيتكوين – وهو مقياس يشير إلى الوقت الذي يستغرقه القائمون بالتعدين لإضافة معاملات جديدة إلى شبكة بيتكوين – بنسبة ١٦٪ تقريبًا يوم ٢٥ مارس. بينما يعتقد بعض اللاعبين في الصناعة أن تعديل الصعوبة الهبوطي يكمل ما يسمى “دورة استسلام” القائمين بالتعدين، فإن هناك آخرين واثقون من أن مثل هذه الأحداث تمثل قاعًا في السوق.

واعتبارًا من وقت كتابة المقالة، يتم تداول بيتكوين بسعر ٦٦٥٢ دولارًا، بزيادة حوالي ٠,٢٪ خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، وفقًا لبيانات من كوين٣٦٠.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: