أخبارعملات مستقبلية

هجمات برامج الفدية تنفجر في قطاع التعليم


تشهد الخدمات التعليمية في جميع أنحاء العالم زيادة كبيرة في هجمات برامج الفدية في عام ٢٠٢٠. ووفقًا لتقرير التحقيق في اختراق البيانات الصادر عن فيريزون لعام ٢٠٢٠، تمثل هجمات برامج الفدية ما يقرب من ٨٠٪ من جميع الهجمات الإلكترونية التي تمت.

وتشير البيانات إلى أن ٩٢٪ من هذه الحوادث كانت مدفوعة بدوافع مالية، بينما كانت ٣٪ فقط تهدف إلى القيام بأنشطة تجسس على الشركات العاملة في مجال التعليم.

زيادة حادة في هجمات برامج الفدية منذ عام ٢٠١٩

تتزايد هجمات برامج الفدية بمعدل ينذر بالخطر. إذ تمثل برامج الفدية حاليًا الغالبية العظمى من جميع الهجمات السيبرانية، حيث كانت ٤٨٪ فقط من إجمالي برامج الفدية خلال عام ٢٠١٩. ويتم إلقاء اللوم بشكل جزئي على التصيد الاحتيالي – حيث يتم إجراء هجمات برامج الفدية بشكل شائع من خلال مواقع الويب المزيفة أكثر من الرسائل الإلكترونية.

ويقول تقرير فيريزون أيضًا أن المهاجمين لا يحتاجون حتى إلى أن يكونوا قادرين على القيام بالعمل بأنفسهم – يمكنهم استئجار البرامج الضارة كخدمة. علاوة على ذلك، تنص شركة فيريزون على أن العديد من الشركات لا تزال تفتقر إلى الحماية بشكل كبير من برامج الفدية، وهو ما يفسر الزيادة أيضًا.

كيسي إليس هو مؤسس شركة الأمن باغ كراود والمدير التنفيذي لها. وفي حديثه إلى كوينتيليغراف، سلط الضوء على أن العديد من الشركات عرضة لارتفاع برامج الفدية في عصر كوفيد-١٩:

“مع تحول المزيد من المؤسسات إلى العمل عن بعد، يمكننا أن نتوقع رؤية المزيد من هجمات برامج الفدية المستهدفة ضد الموظفين العاملين عن بعد. حيث سيستفيد المهاجمون من نقاط الضعف في المحيط الخارجي، مما يسمح بهجمات تصيد أكثر فعالية وتدميرية، مثل عمليات الاستيلاء على النطاق الفرعي، بسبب كمية كبيرة من النطاقات المتغيرة وتغييرات التكوين.”

وعلى الرغم من أنه يمكن تنفيذ برامج الفدية في الغالب من خلال نقاط الضعف المعروفة للجمهور، تتوقع إليس أن تشهد زيادة في الهجمات المعقدة في جميع الصناعات.


Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: